• الاسم الأول:
  • اللقب:
  • اسم الشركة:
  • البريد الالكتروني:
  •  
  • Yes, I would like to be kept informed about new products, services and surveys of Hikvision and its partners. Hikvision collects and uses your information in accordance with its privacy policy.
  •  
    تسليم
  • الاسم الأول:
  • البريد الالكتروني:
  •  
  • Yes, I would like to be kept informed about new products, services and surveys of Hikvision and its partners. Hikvision collects and uses your information in accordance with its privacy policy.
  •  
    تسليم
  • انت مشترك بالفعل في نشرة أخبار هيكفيجين

  • OK
  • قد تم الغاء تسليم البريد الالكتروني

  • OK
  • البريد الالكتروني أو اسم المستخدم غير موجوجد

  • OK
  • كان البريد الالكترني موجوجدا

  • OK
هيكفيجين يوفر ميناء آمنا وسليما لدون لاوجير
April 08, 2015

 

وقع دون لاوجير (ينطق Dunleary) على بعد 12 كيلومترا إلى الجنوب من وسط مدينة دبلن، ومن المسلم على نطاق واسع بأنها واحدة من أفضل الموانئ الاصطناعية في العالم. يتكون الميناء نفسه من اثنين من المرافئ الرخامية الضخمة حيث يبلغ طول المرفأ الشرقي ميلا واحدا بينما يبلغ طول الغربي أكثر منه و يحيط كل منهما معا بأكثر من 100 هكتار من مباني المحطة النهائية وموافق السيارات والأرصفة التجارية والمرافئ الترفيهية الحرفية. وبعد أن تكون بوابة رئيسية إلى إنجلترا للسلع والمسافرين لمدة 200 سنة، تكون الآن في طريقها إلى أن تصبح محطة نهائية ايرلندية للسياحة والتسلية والمراسي بفضل استثمارات كبيرة متلقاة سياحية بعد أن تلقى أيرلندا من أجل تمديد قيمتها الترفيهية. لذلك ستكون مهنة حفظ السلام لهذة المنطقة الضخمة لجميع الزوار مهمة كبرى. فقد تم مؤخرا إضافة كاميرات هيكفيجن والمسجلات الهجينة إليها للتأكد من حدوث ذلك.

 

التغلب على التحدي المتمثل في البنية التحتية الموجودة ومستوى الرؤية المنخقض

يدار مركب الميناء من قبل شركة مرفأ دون لاوجير(DLHC) وقد كان من المستخدمين للدوائر التلفزيونية المغلقة منذ سنوات عديدة. ينم نظام اقناع الكابل التناظري عن عمره من خلال التركيز بشكل كبير على محطة العبارات والمناطق المحيطة به مباشرة—Raison d’etre —طوال القرن العشرين. ورغم من ذلك، إلا أنه تحتل عملية عبارة حتى لو تكون مشغولة مجرد جزء صغير نسبيا من الميناء الضخم. هناك مساحة كبيرة يحيط بها هذين المرفئىن وقد أصبحت مركز الأنشطة المزدحمة. فلقد أصبحت أيضا الآن موطنا لكثير من الشركات البحرية القائمة على هذه ااأننشطة بما فيها المدرسة للزوارق السريعة وأندية الزوارق ومركز الغوص باستخدام جهاز التنفس ومركب الميناء الكبير جدا للزوارق الترفيهية الشخصية من جميع الأحجام والذي لا يزال يتزايد حجما وتأثيرا.وحول محطة العباراة القديمة،لقد أعطت أنشطة جديدة فرصة النهوض لجيل جديد من المطاعم ومواقف السيارات وغيرها من الأعمال التجارية الترفيهية.

 

أصبحت DLHC تقلق بشكل متزايد بأن البنية التحتية القائمة لCCTV التماثلية تستطيع فقط أن تعطي لها مناظر عامة جيدة  لمحطة العبارات التي ستكون مهمشة بسكل متزايد في النظام ولا تستطيع أن توفر مستوى النراقبة الكافي للأنشطة الجديدة. ومن الواضح أن النظام الحالي غير القادر على مواكبة الضغوط المتزايدة من الموقع و موزع هيكفيجن Mecury SD القائم على الفلين سيقترح عليهما بتطوير كل النظام.

 

“سيكون توفير المراقبة الفعالة في جميع أنحاء ميناء دون لاوجير أعمالا شاقة” يقول كيفن أوكونيل، مصمم النظام لMecury SD. “تتزايد الأماكن العامة للميناء ازدحاما وازدهارا بينما يحاط بها محطة العباراة القديمة من قبل  عدد كبير من المعالم السياحية الجديدة والمناطق التجارية، كما يجب علينا أيضا أن نضع في اعتبارنا انفجار المراسي المائية والأنشطة التي لم يكن النظام القديم مصمما لاستيعابها. فمن اللازم تحويل التركيز الكلي على نظام مراقبة CCTV إلى ما يطوق مركب الميناء جميعا.

 

“يتعرض الميناء على نحو مبالغ فيه لظروف الطقس المتغيرة للغاية، بما في ذلك حدوث متكرر من الرياح العاتية والأمطار الشديدة والضباب الكثيفة. ومن المحتمل أن يتحول الرؤية من الوضوح إلى الالتباس في دقائق قليلة، وهذا يعني أنه من الضروري أن يكون  نظام الدائرة التلفزيونية المغلقة الجديد  الذي يوكل لتركيز مراقبتها على جدران الميناء ومجمع المرفأ المكشوفين قادرا على التعامل مع أسوأ من هذه الشدائد البيئية حينما يواصل تقديم الصور الواضحة.

 

"وأخيرا، رغبت DLHC في إبقاء النظام التماثلي الحالي إذا من الممكن في حين توسيع نطاق نظام الدائرة التلفزيونية المغلقة لمئة هكتار من الموقع الكامل."

 

حل للمراقبة الساحلية المتجددة

لقد زار كيفن أوكونيل وغيرهم من أعضاء التصميم والتركيب في Mercury SD ثلاث مرات للميناء قبل أن يقترح بالخطط المفصلة لحل هجين.

 

أبقت الخطة الجديدة كل اقناع الكابل القائمة التي توضع داخل الميناء وتكزت الكاميرات التناظرية الموجودة على تغطية محطة العبارات والمناطق المحيطة بها مباشرة. ثم تم إضافة بعض كاميرات هيكفيجن الشبكية الجديدة إلى الكابلات المحورية باستخدام بروتوكول الإنترنت عبر جهاز بث استقبالي للكابل المحوري بينما تربط الكاميرات الشبكية إلى ذلك بهدف توسيع نطاق ومجال المراقبة للميناء إلى مستوى أقصى باستخدام الروابط Ubiquiti اللاسلكية. وتقع كل الكاميرات التي يربط بها راجعا إلى زوجة من مسجلات هيكفيجن الهجينة في مكتب الميناء بالقرب من محطة العباراة حيث يتم التحكم في كاميرا PTZ في المنارة.

 

مهما كان الطقس

“تتميز جميع الكاميرات الجديدة بالتصوير والاستكشاف الذكيين لهيكفيجن وأبرزها الميزات الذكية ضد الضباب والميزات الذكية للأشعة تحت الحمراء” يوضح كيفن. “ وكانت هذه التكنولوجيات على وجه الخصوص نقطة بيع ضخمة لبحث عن حل جديد حيث يتغلب على المشاكل التي تضع الأعباء الثقيلة على نظام الدائرة التلفزيونية المغلقة القديم حينما تعرض الميناء لطقس لا يمكن التنبؤ بها حتى ولو كانت معظم الكاميرات التناظرية في الداخل".

 

تساعد الميزات الذكية ضد الضباب والميزات الذكية للأشعة تحت الحمراء على تحسين وضوح الصور حيث تكون الميزات الذكية ضد الضباب لتعديل خوارزمية تصحيح الصور من أجل زيادة رؤية الصورة كاملة وضوحا وجلاء  في أحوال الجو السيئة مثل المطر أو الضباب الشديدة. تتناول IR الذكية مشكلة الإفراط في التعرض لIR LEDs في مركز الصور وتعدل  تلقائيا درجة الأشعة تحت الحمراء لتحسين الرؤية.

 

اقتصر مكان تطبيق كل الكاميرات سوى واحدة من كاميرات هيكفيجين الجديدة ألا وهي وحدات الكاميرات الشبكية الذكية أي DS-2CD4012F 1.3MP مع وحداة من DS-2CD4012F 3MP. grv تم تثبيت كاميرات القبة السريعة الشبكية باستخدام الأشعة تحت الحمراء لهيكفيجن أي DS-2DF7284-A في المنارة كجزء من الترقية الجديدة.نظرا لأنها تستخدم بانتظام في المناطق المزدحمة مثل المحطات والمطارات والسكك الحديدية والمراكز التجارية، فتشرف على بعض أكثر أجزاء المطارات ازدحاما للميناء وتكون  أغذية الدوائر التلفزيونية المغلقة الأساسية لفريق الميناء. تتمتع هذه الكاميرات PTZب٣٦٠ درجة المراقبة من خلال إمكانية الدوران العالي السرعة المستمر وأيضا بوظيفة التكبير والتصغير 20x البصري لاستكشاف التفاصيل الأدق مع مسافة طويلة من الأشعة تحت الحمراء تصل إلى 120 متر.ويمكن أيضا أن تستخدم الكاميرات من قبل فرق الانقاذ البحرية للطوارئ في حالة وقوع الحوادث على مقربة.

 

"في قلب حل جديد للمراقبة مسجلات هيكفيجن الهجينة DS-9016HFI-ST 16/16 التي مكنتنا من خلالها إبقاء معظم الكاميرات التناظرية القديمة مع إضافة في وحدات هيكفيجن الشبكية"يضيف كيفن. "تتميز DS-9016HFI-ST بتقنية ضغط الفيديو H.264 ودقة الصور العالية التسجيل التي يصل إلى5MP و١٦ قناة لإعادة مشاهدة الفيديو بشكل متزامن وأيضا الانتاج HDMI و VGA الذي يصل إلى 1080p إضافة إلى سعة تخزين تصل إلى 12TB."

 

فوق التوقعات

“قد أثبت تركيب أنظمة المراقبة الجديدة نجاحا فوريا.” يقول تيم ريان، مدير ميناء في دون لاوجير”قد تجاوز نظام هيكفيجن المعين توقعاتنا الأولية.نستخدم النظام 24 ساعة كل يوم لمراقبة منطقة الميناء الداخلية المتكونة من مواقف السيارات والممرات والمباني والتقاطعات المزدحمة ومراسي السفن. لقد أصبحنا قادرين على توفير للشرطة دليلا على وجود عدد من الحوادث التي وقعت منذ تدكيب النظام حيث تكون جودة التغطية اللقطات عالية جدا في كل حالة كما قد أثبتت كاميرات DS-2DF7284 PTZ المثبتة في المنارة  للمرفأ الشرقي فوائدها في مساعدة عملية البحث والإنقاذ وأيضا لديها القدرة على مراقبة وتسجيل الحوادث في الأرض أو البحر باستخدامها من قبل وحدة من حراس السواحل المحلية. تسمح معدات التسجيل لنا حفظ ملفات اللقطات لحوالي ستين يوم الأمر الذى سيكون أيضا مفيداجدا لنا ".

 

<  العودة للقائمة